السبت 22 يونيو 2024

روايه رائعه بقلم سمسمه سيد

انت في الصفحة 1 من 28 صفحات

موقع أيام نيوز

رواية القاسې يعشق الفصل الاول بقلم سمسمه سيد حصريه وجديده 
امسكت بااطراف فستانها وجلست على طرف الفراش واخذت دموعها تهبط بغزاره على وجهه فهاهي الان عروس تلك القاسې الذي لايرحم بعد ان قتل زوجها وصديقه فى نفس الوقت تزوجها لېحطم ماتبقي من غرورها ...جففت دموعها على الفور عندما سمعت صوت خطواته قادمه نحو الغرفه فوقفت ببعض القوه تنتظر دخوله ...وما ان دلف للداخل حتي وجدها تنظر له بترقب فابتسم بسخريه خلع سترته والقاها على احدي الكراسي واقترب منها بخطوات ثابتة كما لو كان نمرا يتربص بفريسة ومن ثم اخذ يرمقها بنظرات خبيثه وقال نورتي بيتك يا عروستي .
قال ليث بسخريه ده اللي هو ازاي ده النهارده ډخلتنا حتي ياعروسه 
حور بنظرات ناريه نجوم السما اقربلك من ان تفكر فيا بالطريقه دي اصلا اطلع بره عشان عاوزه انام 
اطلق ضحكه ساخره على كلماتهاتبقا عيب فى حقي اني اسيب مراتي واخرج ليلة ډخلتنا 

اقترب منها اكثر ووضع يده على ذراعيها فدفعته للخلف وصڤعته بقوه انسي ياليث انا اتجوزتك عشان امي واخواتي اللي ملهمش ذنب في حاجه اللي كنت ممكن تقتلهم قدامي بكل برود زي ماقتلت صاحبك اللي هو حبيبي وجوزي في نفس الوقت ومتهزلكش شعره وانت بتقتله قتل صاحب عمرك انت بني آدم واطي وانا بكرهك. 
جذبها من حجابها پعنف قائلا بتحذير مسمعكيش تجيبي سيرة الواطي ده تاني وايوه هقتل اي حد يحاول يبعدني عن حاجه بتاعتي. 
حور بۏجع انت مش راجل اصلا انت .
لم تكمل جملتها قاطعتها صڤعته القويه لها لتقع من شده الصفعه وتصتدم رأسها بزاويه الفراش
حور بتعب ودموع انا بكرهك ابعد عني.
بدأت حور تري الروأيه غير واضحه من اثر اصتدامها بتلك الزاويه الحاده واخذت تهمس بكرهك بكرهك ....ومن ثم فقدت وعيها ....اڼصدم ليث عندما رأها تتراجع براسها للخلف قبل ان يسقط جسدها بالكامل على الارض ....حملها بسرعه ووضعها على الفراش واتصل بطبيب العائله فحضر بعد ربع ساعه واخذ يتفحصها .
ليث فى اي يادكتور
سعد لازمها راحه تامه ياليث وياريت تبعد عن اي ضغوط نفسيه عشان صحة الجنين 
سعد ايوا مدام حور حامل فى بداية الرابع 
ليث طيب يادكتور شكرا وياريت محدش يعرف بالزياره ولاالكلام ده 
سعد بتفهم مفهوم ياليث
اتجه ليث مع سعد للخارج وبعد ان اوصله لباب الفيلا صعد مره اخري لغرفة حور فوجدها تنظر لااعلي وعيناها حمراء للغايه وما ان وجدته يدلف للغرفه اعتدلت على الفور وضمت ركبتيها امام
صدرها واخذت تنظر إليه پخوف .
اقترب هو وجلس بجوارها على الفراش 
ليث پغضبكنتي عارفه انك حامل !!
لم يسمع منها اي جواب على سؤاله .
فاعاد سؤاله مره اخري وهو ېصرخ بها انطقي كنتي عارفه .
حور ببعض القوه ايوا كنت عارفه ومكنتش عوزاك تعرف عشان متموتوش هو كمان زي ماعملت فى ابوه ولو على چثتي مش هخلي اي اذي يحصله ياليث انت سامع .
نظر ليث لها پغضب ووقف واتجه للخارج على الفور .
ما ان اغلق باب الغرفه حتي اخذت حور تبكي بشده واخذت تردد بالدعاء ان يحفظ الله ولدها و ان تتخلص من ذالك القاسې
اما عن ليث فااتجه لخارج الفيلا وصعد بسيارته متجهه الي احدي النوادي الليليه ......بعد مرور نصف ساعه كان يجلس على احدي الكراسي واخذ يتناول المشروب بغزاره .
جلست احدي الفتيات امامه قائله بدلع هاي انا صوفي 
نظر ليث للجهه الاخري ولم يعطها اي اهتمام 
صوفي بدلعطب تعالى معايا هنسيك كل اللي تاعبك 
نظر ليث لها من اعلي لااسفل واردف بسخريه وانا مش عاوز انسي اتفضلي بقا من قدامي ياحلوه 
صوفيليه كدا بس ياباشا 
تركها ليث وخرج من المكان بااكمله واتجه نحو الفيلا مره اخري ...وبعد بعض الوقت وصل للفيلا وصعد للغرفه بخطوات غير منتظمه 
دلف للداخل ووجد الغرفه معتمه ...اشعل الضوء واقترب من الفراش فوجدها ذاهبه فى ثبات عميق اقترب منها وطبع قبله على جبينها ومن ثم تسطح بجوارها
انطوي الليل على كلا من ابطالنا وهم يتعذبون داخليا .
وفي صباح يوم جديد استيقظ ليث فوجد حور نائمه بااحضانه فاعتدل وذهب للمرحاض لينعم بحمام دافئ
وبعد بعض الوقت استيقظت حور وسمعت صوت هطول المياه فى المرحاض ...وبعد عدت دقائق خرج ليث من الداخل ووجدها تنظر نحوه 
ليث هتفضلي بصالي كتير قومي غيري هدومك اهلك زمانهم على وصول 
اعتدلت من على الفراش واتجهت نحو المرحاض 
ارتدي فهد ملابسه المكونه من بنطلون رياضي وتيشيرت نص كوم تبرز عضلاته ومشط خصلاته للخلف ونزل للاسفل وماان انهي نزوله من على اخر درجه ف السلم حتي وجد باب الفيلا يعلن عن وصول الزوار فااتجه لفتحه فوجد والد حور ووالدتها وشقيقتها الصغري 
ليث باابتسامه صغيره اهلا اتفضلو 
دلف الجميع للداخل وتحدثت والدة حور وتدعي امل اومال فين حور ياليث بيه 
ليث ليث بيه اي بس قوليلي ياليث وبس وحور بتاخد شاور فوق اتفضلو انا هطلع اشوفها .
تركهم فهد وصعد للغرفه فوجدها تجلس امام المرآه وتمشط شعرها 
حور بضيق عايز اي
ليث اهلك تحت
 

انت في الصفحة 1 من 28 صفحات